التصنيفات
website-posts-ar مقالات

الجولة السنوية 2021: ما الذي حققته العملات الرقمية خلال العام الماضي وأين تتجه؟

مع وصولنا إلى نهاية هذا العام المليء بالتغيرات الكبيرة في عالم العملات الرقمية، سنلقي نظرة في هذه التدوينة على أهم الأحداث والمحطات التي شهدها في 2021، والذي شهد محطة مهمة جداُ بالنسبة لنا في بت أويسس، مع حصول شركتنا المسجلة في سوق أبوظبي العالمي، “بليكس”، على تصريح الخدمات المالية، لنطلق خدماتنا تحت مظلة سوق أبوظبي العالمي في 2022.

إضافة إلى ذلك فقد تجاوز حجم التداولات في بت أويسس 3 مليارات دولار، إلى تجانب تضاعف عدد عملائنا. ومع نمو قاعدة عملائنا، فقد أضفنا خيار التمويل البنكي المحلي، والذي استطعنا بفضله تخفيض رسوم الإيداع على منصتنا إلى الصفر. كما قمنا بزيادة العملات الرقمية التي نوفرها، عبر إضافة 12 عملة جديدة مؤخراً، ما يعزز موقعنا في مقدّمة منصات العملات الرقمية في المنطقة.

سنة تاريخية للعملات البديلة

وفقاً لما بحث عنه مستخدمو الإنترنت في عام 2021، فقد شهدت العملات الرقمية البديلة نهضة كبيرة هذا العام، ويظهر تقرير “جوجل تريندز” لهذا العام أن “دوجكوين” كانت من بين أكثر خمس كلمات بحث مستخدمة في فئة الأخبار، وفيما تتذيل دوجكوين قائمة أكبر 10 عملات رقمية في العالم، فقد شهدت ارتفاعاً كبيراً في شعبيتها العام الماضي، ويظهر ذلك في الارتفاع الكبير لعدد من يملكون عملة دوجكوين منذ شهر إلى 12 شهراً (أو المستثمرين) كما هو موضح في الشكل أدناه.

هذه الزيادة في عدد المستثمرين في عملة دوجكوين تعكس التوقعات بزيادة جديدة في سعرها، خصوصاً مع عمل مؤسسة دوجكوين على خطة تهدف لتحسين وظائف وفوائد العملة، وجعلها أكثر قابلية للاستخدام في الأنشطة اليومية، ما قد يزيد من عدد من يخزنون هذه العملة.

على الطرف المقابل، فإن قيمة الأراضي في ميتافيرس ديسنترالاند شهدت ارتفاعاً جنونياً في العام الماضي مع إدراك المستثمرين للإمكانات الكبيرة للميتافيرس، كما شهدت عدة أحداث تصدرت عناوين الصحافة العالمية، من بينها شراء شركة “ميتافيرس جروب”، التابعة لشركة Tokens.com الكندية، لقطعة أرض بما يساوي حوالي 2.4 مليون دولار، إلى جانب إعلان دولة باربادوس أنها تستعد لإقامة سفارة افتراضية لها في ديسنترالاند، ونتيجة لذلك حققت عملة ديسنترالاند أسعاراً قياسية بعد ارتفاع سعرها من دولارين إلى 4.5 دولار هذا العام.

عصر جديد لعملات التمويل اللامركزي: آفي في الصدارة

تعد آفي (AAVE) من أكبر بروتوكولات التمويل اللامركزي، وقد شهدت أعلى مكاسب أسبوعية بلغت 57.60%، مع ارتفاع إجمالي قيمتها المقفلة من حوالي 5 مليارات دولار في أبريل إلى ما يقارب 15 مليار دولار في الوقت الحالي. وفي الأسبوع الماضي شهدت عناوين عملة آفي زيادة بلغت 37%، مع زيادة عدد العناوين النشطة بنسبة 18%، كما تلاحظون في الرسم البياني أدناه.

وبشكل عام، تهيمن عملات التمويل اللامركزي على 18% من إجمالي سوق العملات الرقمية، وبلغ إجمالي قيمتها المقفلة 102.79 مليار دولار، وهي زيادة حادة مقارنة بذات القيمة التي بلغت بنهاية العام الماضي 24 مليار دولار.

في الوقت نفسه لا يمكننا تجاهل الجرائم الإلكترونية التي استهدفت عملات التمويل المركزي هذا العام، ووفقاً لتقرير إيليبتيك، فٌقد ما يساوي 10 مليارات دولار من عملات التمويل المركزي في حوادث مختلفة مثل الإلغاء المفاجئ لمشاريع العملات والهجمات الإلكترونية (التي تطلب فدية بعملات رقمية) وغيرها من الأنشطة التي حفزت النقاشات بخصوص أمان مختلف سلاسل الكتل. ولكن من المتوقع في الوقت نفسه أن تشهد عملات التمويل اللامركزي مشاركة أوسع من قبل المؤسسات، ما سيؤدي لزيادة الطلب على عوامل الأمان والحماية من قبل الشركات التي تستثمر في هذا المجال. حتى الآن تعد عملة آرمر (Armor) للسمسرة اللامركزية في المركز الأول بإجمالي قيمة مقفلة يبلغ 635.97 مليون دولار، وتليها نيكسوس ميوتشوال (Nexus Mutual) بإجمالي قيمة مقفلة يبلغ 587.62 مليون دولار.

تحرّكات الدول في فضاء العملات الرقمية

أظهرت العديد من الدول اهتماماً بالعملات الرقمية هذا العام، حيث بدأ اختبار العديد من عملات المصارف المركزية الرقمية، والتي من شأنها وضع معايير موحدة لأنظمة وقوانين العملات الرقمية. وفي حين أعلنت الصين عدم قانونية أي عمليات تبادل للعملات الرقمية، أصبحت السلفادور أول بلد في العالم يبتبنى البيتكوين كوحدة مقايضة قانونية، مع مخططات لتأسيس “مدينة البيتكوين”.

يبدو أن المستقبل سيشهد لحاق المزيد من الدول بركب العملات الرقمية، خصوصاً مع زيادة تبني العملات الرقمية بنسبة 2300% منذ الربع الثالث من 2019، حيث تحوّل الكثيرون في الأسواق الناشئة إلى العملات الرقمية للحفاظ على قيمة مدخراتهم. أما في المنطقة، فقد أعلن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي عن استراتيجيته للأعوام 2023 – 2026، والتي تتضمن إصدار عملة رقمية خاصة به، فيما قال خلدون المبارك، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للاستثمار “مبادلة”إن صندوق “مبادلة” استثمر في نظم العملات المشفرة، كتكنولوجيا سلاسل الكتل، وسط تزايد قيمة سوق العملات الرقمية.

هل يواصل التعدين ربحيته في العام المقبل؟

شغل قطاع التعدين عناوين الأخبار هذا العام، خصوصاً بعدما أصبحت الولايات المتحدة أكبر وجهة لتعدين البيتكوين في العالم، متجاوزةً الصين التي كانت تتصدر معدل التجزئة (hashrate) عالمياً. وقد انتقلت الكثير من شركات التعدين في الصين بعد ما واجهته من قيود إلى أميركا الشمالية، بحثاً عن مصادر رخيصة للطاقة.

ويشير معدل التجزئة البالغ 178.01 مليون أن شبكة تعدين البيتكوين شهدت نمواً كبيراً بعد أن كان معدل التجزئة يبلغ 134.18 منذ عام مضى، أي أنها شهدت نمواً بنسبة 20% تقريباً من العام الماضي، كما يوضح الرسم البياني أدناه.

وحتى نوفمبر الماضي، كان هناك نمو كذلك في عائدات التعدين، ولكن منذ ذلك الحين وهذه العائدات في انخفاض، كما إن معدل صعوبة تعدين البيتكوين قد زات في آخر ثلاثة أشهر، ويبلغ حالياً 24.27 تريليون، مقارنة بمعدل 18.67 تريليون العام الماضي، أي أن صعوبة تعدين البيتكوين زادت بنسبة 30% تقريباً هذا العام.

رغم تراجع عائدات التعدين، فإنه ما زال عالي الربحية، خصوصاً بسبب زيادة سعر البيتكوين بسرعة أكبر من زيادة معدل التجزئة. وحتى الآن جنى معدّنو البيتكوين أكثر من 15.3 مليار دولار، ما يمثل زيادة بنسبة 206% على أساس سنوي، لتكون سنة قياسية بالنسبة لهذه العائدات. أم معدّنو إيثيريوم على الجهة المقابلة فقد جنوا ما يبلغ 16.5 مليار دولار، ما يمثل زيادة على أساس سنوي بنسبة 678%، وهي عائدات سنوية قياسية كذلك. ويُعتقد أن جزءاً كبيراً من عائدات تعدين الإيثيريوم تأتي من رسوم التحويل على الشبكة، وبالتالي قد تشهد زيادة أكبر مع تزايد أنشطة مبيع الرموز غير القابلة للاستبدال.

وعلى ذكر الرموز غير القابلة للاستبدال
ازدادت شعبية الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) بشكل كبير هذا العام، ولكنها كأي موضة جديدة قد يملّ منها الجميع في النهاية، ولكن هذا لا يعني أن نهاية عصر الرموز القابلة للاستبدال قريبة، خصوصاً في ظل الطلب المتزايد على الرموز التي تتيح حقوق ملكية للمقتنيات الرقمية. وتبلغ قيمة سوق الرموز غير القابلة للاستبدال في الوقت الحالي 20 مليار دولار، حيث بلغت مبيعاتها في النصف الأول من هذا العام حوالي 2.5 مليار دولار. وهي زيادة هائلة إذا ما قارناها بقيمة هذه المبيعات في النصف الأول من عام 2020، والتي بلغت حينها 13 مليون دولار فقط.