التصنيفات
website-posts-ar إعلانات الموقع مقالات

الإيثيريوم 2.0 وما تأثيرها على سعر ETH

إن منصة الإيثيريوم 2.0 المحدثة تقترب من الإطلاق (في الربع الثالث من سنة 2020). سيقوم هذا التحديث بالتغير من آلية إجماع proof-of-work والتي تعتمد على المعدنين إلى آلية إجماع proof-of-stake. هذا يعني أن إعتماد المعدنين على تأكيد البلوكات والمعاملات سيصبح غير أساسي بل سيصبح الإعتماد على المستخدمين أو حاملي العملة على البلوكتشين.

ينتظر المستثمرين حول العالم هذا الإطلاق ويظهر ذلك من خلال القياسات التالية:

  • النشاط المتزايد
  • زيادة الطلب على ETH
  • زيادة في عدد العناوين التي سننظر فيها أدناه

شرح الإيثيريوم 2.0

شبكة الإيثيريوم 2.0 ستقوم بالعمل بجانب الشبكة الموجودة بالفعل. ستعتمد الشبكة الجديدة على حل تحجيم يسمى sharding. سيقوم هذا الحل بتقسيم الشبكة إلى أجزاء أو كما يسمى “Shard” حيث يستطيع كل جزء معالجة المعلومات بشكل منفصل.

إن تقسيم الشبكة إلى هذه الأجزاء سيساعد على معالجة البيانات بشكل أسرع وسيمكن مشغلي العقد (Node Operators) من تأكيد البيانات على الأجزاء المنفصلة دون اللجوء للشبكة كاملةً.

ما هي آلية proof-of-stake ولماذا ستعتمدها شبكة الإيثيريوم؟

آلية proof-of-stake تسمح للأشخاص الحاملين للعملة بالحصول على جوائز مقابل تأكيد البلوكات. يختلف هذا عن آلية إجماع عملة البيتكوين (proof-of-work) والتي تعتمد على قدرة المعدنين الحاسوبية.

إذا قام أحد المستخدمين برهن كمية معينة من العملة، سيتم حجزها لكي يستطيع المشاركة بمعالجة المعاملات. يدخل الكثير من العوامل للتأكد إذا ما كان المستخدم مخولاً لتأكيد البلوكات (إضافةً إلى الكمية المرهونة، الوقت الذي تم الرهن فيه وغيرها.

اثبت التحويل من آلية POW إلى POS أنه أكثر أكثر كفاءة من ناحية مصروف الطاقة مما يبرر سعي شبكة الإيثيريوم إلى وضع هذا التحديث لتسريع الشبكة والمساهمة في لامركزيتها، خاصةً مع تطبيق خاصية الSharding.

 الرهن على الإيثيريوم 2.0

للقيام برهن كمية على منصة الإيثيريوم 2.0, يجب توفر المعايير التالية:

  • حد أدنى 32 ETH
  • عقدة مدقق (Validator Node) متصلة بالإنترنت باستمرار

من المتوقع أن تتراوح العائدات بين 4٪ و 10٪.

هل هنالك فائدة من الرهن على منصة الإيثيريوم 2.0؟

أحد الفوائد الواضحة هي إمكانية الحصول على عائد ثانوي فقط أثر الإحتفاظ بالعملة. رهن العملة يخول المستخدم من المشاركة بشكل فعال في مشاريع البلوكشين المتعلقة بالمنصة.

لكن من جهة أخرى، إذا حصل إنهيار في السوق، ستبقى العملات المرهونة قيد الرهن ولن يستطيع المستخدم من بيع أو تسييل الكمية لتفادي الخسائر.

في حال تحرك السوق حركة هبوطية، فإن فكرة رهن العملة قد يعني أن العائد من عملية الرهن قد لا يكفي لتغطية قيمة العملة المتناقصة من حركة السوق.

المقاييس الرئيسية المحيطة بالإيثيريوم 2.0

في الربع الأول من 2018 وفي وقت إرتفاع عملة ETH إلى أعلى مستوياتها (1,400 دولار)، كان هنالك أقل من 10 ملايين عنوان لعملة ETH. بالرغم من هبوط السعر تدريجياً منذ ذلك الوقت، فقد إرتفع عدد العناوين قرابة 350%

يوجد الآن حوالي ال40 مليون عنوان حول العالم لعملة ETH، هذا الإرتفاع مؤشر على زيادة لامركزية السوق. يمكن أيضاً أن يعني هذا رغبة المستثمرين بشراء عملة ETH قبل إطلاق الشبكة الجديدة رغبةً بالرهن.

رأت سنة 2019 تطورات كثيرة على التطبيقات اللامركزية (Dapps) خصوصاً في مجالي الرياضة والألعاب وغيرها. يبقى مجال الألعاب الأكثر شعبية حيث أظهر نمواً بنسبة 7% خلال الربع الأول من 2020.

إن إضافة خاصية رهن العملة والحصول على عائد أدى إلى زيادة في الطلب على عملة ETH في الأشهر القليلة الماضية. لاقت العملة إرتفاعاً بنسبة 80% منذ منتصف آثار

الإيثيريوم Gas

يعتبر Gas محرك شبكة الإيثيريوم، وقد لقى إرتفاعاً بنشاط المستخدمين هذا الشهر. إستهلاك الGas وصل إلى 61 بليون وحدة في الأسبوع الثالث من مايو، وذلك ضعف الإستهلاك في شهر يناير 2019.

التطبيقات اللامركزية (Dapps)

إن إنجذاب مجتمع المطورين إلى التطبيقات اللامركزية (Dapps) عامل مهم جداً يؤخذ بعين الإعتبار. طالما تستطيع منصة الإيثيريوم الحفاظ على موقعها كالأول في السوق و متابعة تطوير التطبيقات اللامركزية خاصةً في نطاق الألعاب، فإن ذلك ينبئ بسنة 2020 مهمة جداً للإيثيريوم

يجدر أيضاً الإنتباه إلى شرائح تطبيقات الخاصة بالرياضة والتمويل اللامركزي (DeFi) خاصةً مع إقتراب إطلاق الإصدار الجديد من الشبكة.

تلخيصاً لم ذكر أعلاه، الإرتفاع الغير مسبوق في الGas وسعر عملة ETH بالإضافة إلى زيادة الإهتمام بالتطبيقات اللامركزية يظهر نمواً صحياً لهذه العملة.

مع أنه من المبكر التنبؤ بما سيحدث بعد إطلاق التحديث الجديد، يجدر القول أنه طالما إستخدام شبكة الإيثيريوم في إزدياد، فإن الإنتقال إلى الآلية الجديدة (POS) سيكون على الأغلب سلساً.

عن بت أُواسيس

بت أُواسيس هي منصة تداول العملات الرقمية الأكبر و الأكثر سيولة و أماناً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA). تقدم المنصة أكثر من 10 عملات رقمية للشراء، البيع والتداول مع عملة الدرهم الإماراتي (AED). تقدم بت أُواسيس خدماتها في الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، مملكة البحرين، دولة الكويت، سلطنة عمان، الأردن، مصر والمغرب.

تابع جميع المستجدات على مدونتنا و حسابات تويتر، فيسبوك، تليغرام، ميديوم و ريديت الخاصة بنا.


إقرأ المزيد: